25 August 2019

From the Annual Conference

:كلمة لجيرالد لايتنر، أمين عام الإفلا، في الجلسة الافتتاحية

English | Español | français | Deutsch | 简体中文 | Русский

IFLA Secretary General Gerald Leitner

الإفلا، الزملاء والأصدقاء الأعزاء المُجتمعون النص الكامل لكلمة جيرالد لايتنر في الجلسة الافتتاحية يوم الأحد 25 أغسطس 2019.

في هذه القاعة...صباح الخير.

إنه لمن الرائع أن نتواجد في أثينا، اليونان؛ هذه المدينة الجميلة والنابضة بالحياة والمثيرة للاهتمام، ذات التاريخ العظيم، وحيث ولدت الديمقراطية.

وهي، وفقًا للمصادر، مكان إنشاء أول مكتبة عامة، منذ ما يقرب من ألفين وخمسمئة عام.

إنها المكان المثالي لعقد المؤتمر العالمي للمعلومات والمكتبات. والمدهش أن هذه هي المرة الأولى التي نتواجد فيها هنا. لذا بالتأكيد علينا الاحتفال.

لكن بالطبع، أنا أدرك أنه الكثير منكم سافر بعيدًا للوصول إلى هنا، بينما لم يتمكن كثيرون آخرون من القيام بهذه الرحلة.

لذا، أقول صباح الخير، أو ربما مساء الخير، أو حتى ليلة سعيدة لزملائنا خارج هذه القاعة، في جميع أنحاء العالم.

للمرة الثالثة، تبث الإفلا على الهواء مباشرة بعض الأجزاء المهمة من المؤتمر العالمي للمعلومات والمكتبات لمجتمع المكتبات العالمي دون أي تكلفة.

ونظرًا لأن الإفلا يريد دائمًا أن ينمو ويتطور، لذلك بثنا الحي أفضل من العام الماضي. سنمنح الزملاء من جميع أنحاء العالم الفرصة للمشاركة في إحدى عشرة جلسة على مدار خمسة أيام. أكثر من أي وقت مضى.

سيتيح لك ذلك عيش أجواء المؤتمر وبالتأكيد نريد أن نراكم جميعًا في مؤتمرنا العام المقبل في دبلن، إيرلندا.

لأنه من خلال الانضمام إلينا، فإنك تساعد إحداث التغيير في مجالنا وتعزيز المكتبات وخدماتها وقيمها على المستوى العالم. هذا ما يهم الإفلا.

لذلك، من الرائع أن أراكم جميعًا في هذه القاعة، لنشعر بطاقتك الإيجابية.

وإنه لأمر رائع أن يبدأ المؤتمر الآن رسميًّا.

لقد عملنا بجد لمدة عامين مع اللجنة الوطنية اليونانية لتحقيق ذلك.

ازداد احترامي لعملهم باستمرار خلال عملية التخطيط لهذا الحدث.

لأنه على الرغم جمال هذه المدينة والبلد وتاريخها العظيم، يجب ألا نتجاهل أو ننسى الظروف الصعبة التي يتعرض لها زملاؤنا في عملهم اليومي هنا في اليونان.

لقد أظهروا الحماس والمشاركة في المواقف التي يكون يفقد فيها الآخرون العزم بسهولة.

في سياق إحدى الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الأكثر دراماتيكية في التاريخ الحديث، يبذلون قصارى جهدهم من أجل شعب بلدهم وقد بذلوا قصارى جهدهم لإنجاح هذا المؤتمر.

نعلم جميعًا: يمكن للمكتبات تقديم مساهمة مهمة للتغلب على هذه الأزمة. يظهر الاستثمار العام في المكتبات شعوراً بالمسئولية المدنية والرؤية المستقبلية.

لذلك، نحن نشجع بقوة الحكومة اليونانية الجديدة على إدراك أن المكتبات هي عنصر حيوي في مكافحة بعض الجوانب الأكثر إثارة للإحباط في الأزمة الاقتصادية الحالية، وتقديم المكتبات الدعم الكافي وتمكين جهودها لتحسين حياة الأشخاص في اليونان؛ هذا البلد الرائع.

أعزاءي، إن هذا مؤتمرًا خاصًا حقًا.

لحظة حاسمة في تطور الإفلا المستمر.

وعندما أقول الإفلا، أقصدنا جميعًا.

كل من يؤمن بقيم الإفلا - بأهمية الوصول العادل والهادف إلى المعلومات، وضرورة الحرية الفكرية.

جميع أولئك الذين يعملون لتقديم خدمات مكتبية رائعة توفر حياة أفضل.

جميع أولئك الذين يدافعون عن المكتبات للحكومات، والممولين، والمؤثرين، والمجتمعات.

هذا مؤتمر خاص حقًا، لأننا سنطلق غدًا استراتيجية الإفلا 2019-2024.

استراتيجية فريدة من نوعها، سواء في تطويرها أو في تنفيذها.

خلال العامين ونصف العام الماضيين، قمنا بتنظيم أكبر خطة شاملة في تاريخ مجالنا - رؤية الإفلا العالمية.

شارك أكثر من 30.000 شخص من 190 دولة من جميع القارات السبع آمالهم وأفكارهم وأولوياتهم.

لقد أعطونا نظرة أكثر شمولية عن أولويات مهنتنا، وما نحتاجه لتحقيق النجاح.

زما هو أكثر من ذلك ولدت حركة. لأن كل هؤلاء الأشخاص - كثير منهم لأول مرة - تواصلوا مع بعضهم البعض، وتفاعلوا مع مجال المكتبات العالمية.

هذا ما جلبته لنا الرؤية العالمية التي أصبحت علامات توجيهية لنا. ومن خلال هذا، فقد قادتنا في بناء خارطة طريق للمستقبل: استراتيجية الإفلا.

الآن، حان الوقت لنشر النتائج تقريبًا. لاتخاذ الخطوة النهائية، من الرؤية إلى الاستراتيجية إلى العمل.

يعمل مجلس الإدارة لدينا وفريقي في مقر الإفلا والوحدات المهنية لدينا بالفعل على وضع خطط عمل، والمئات من الإجراءات التي ستسهم في تحقيق هدفنا؛ وهو إنشاء مجال مكتبات قوي وموحد، يسهم في تشجيع المجتمعات على محو الأمية والمشاركة.

لكن مع هذه الاستراتيجية نريد المزيد، نحن بحاجة إلى المزيد، إلى مساهماتكم.

لأنكم مثلما كنتم مفتاح تطوير استراتيجيتنا، فأنتم أيضًا مفتاح نجاحها. نحن بحاجة إلى أفعالكم، طاقتكم، حماسكم.

تمامًا كما تعمل الإفلا على إلهامكم وإشراككم وتمكينكم وتوصيلكم، نحتاج منكم أن تلهموا وتتفاعلوا وتمكّنوا وتتواصلوا.

استراتيجيتنا هي الدعوة للعمل. لذا، ندعوكم للرد بقوة!

هذه هي فرصتكم.

من خلال القيام بذلك، ستقوي الحركة العالمية لتحسين المكتبات، وتحسن حياة الناس في جميع أنحاء العالم.

لذا، أدعوكم إلى فعالية الكشف عن استراتيجيتنا، صباح الغد، من الساعة 11.45 صلاحًا إلى الساعة 12.45 ظهرًا، هنا في هذه القاعة.

لتكتشفوا كيف يمكنكم المشاركة وتدعيم المجال والرد على دعوتنا إلى التحرك. كيف يمكنكم أن تصبحوا جزءًا من عائلة الإفلا، وجزئًا فعالاً من حركتنا.

كما ندعوكم أيضًا لحضور جمعيتنا العمومية يوم الأربعاء لسماع المزيد حول خططنا للمستقبل.

زملائي، أنا مقتنع بأننا سنعقد مؤتمرًا نابضًا بالحيوية هنا في أثينا الجميلة. أكثر من 250 جلسة، وأكثر من 500 متحدث، و3636 مندوب من 140 دولة يقدمون لكم فرصة فريدة للتعرف على ثراء وإمكانات مجال المكتبات.

اغتنموا هذه الفرصة، وكونوا جزءًا نشطًا منها، وابنوا شبكة معارفكم! كونوا جزءًا من الحركة التي ننشئها.

أتطلع إلى مقابلة أكبر عدد ممكن منكم خلال المؤتمر، للتعرف على أفكاركم وملاحظاتكم.

أتمنى لكم مؤتمر رائع، وسأراكم جميعًا في العديد من الجلسات والاجتماعات المثيرة القادمة.

استفيدوا من أكثر مؤتمرات المعلومات والمكتبات دولية في العالم!

استمتعوا وأتمنى لكم مؤتمرًا رائعا هنا في أثينا، اليونان.

جيرالد لايتنر

الأمين العام للإفلا

Greece, IFLA Secretary General, IFLA WLIC 2019