Congress theme: “Open access to knowledge - promoting sustainable progress”

حوار مع السيدة إليزابيث ماريا راموس دي كارفالو

English

المدير الإقليمي لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبى

قلم: فنسنت بونيه

منذ متى وأنت تعملين مع الإفلا؟
بدايةً أود أن أعبر عن سعادتى البالغة لعملى كمدير إقليمى لمكتب الإفلا. أعمل كمدير إقليمي للإفلا لمدة عشرين عاماً! وهذا المؤتمر هو الطريقة المناسبة لى لوداع لهذه الوظيفة، ولكن ليس لإنتهاء جميع نشاطاتى داخل الإفلا. إنها مفاجأة لكثير من زملائى. ولكن حان الوقت لعبور هذه المرحلة والمضى قدماً، على الرغم من أن زملائى من منطقة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبى قد عرضوا علىّ البقاء معهم لمدة عام آخر كمستشار للإعداد لمؤتمر بورتوريكو. وكيف يمكن أن أقول لا؟
هل يمكن أن تقولى لى بعض أهم الأحداث مع الإفلا؟
أنا عندي ذكريات رائعة جداً، وأفضلها كان عندما أصبحت اللغة الأسبانية لغة رسمية فى الإفلا. وكانت هذه لحظة عظيمة جداً! أعطت الإفلا الفرصة لجزء كبير من سكان العالم للوصول إلى أحدث المعلومات المتعلقة بالمجتمع الدولى للمكتبات. هناك أيضاً شىء هام جداً أذكره وهو انعقاد مؤتمرين فى هذه المنطقة، واحد فى كوبا وواحد في الأرجنتين. وبالطبع مؤتمر الإفلا السابع والسبعون فى بورتوريكو عام 2011. وأنا واثقة تماماً أنه سيكون مؤتمراً رائعاً.
هل يمكن أن تخبرينا ما هو البورتونيول Portugnol؟
(تضحك) هل تعرف، في هذا الجزء من العالم، دائماً ما نغير اللغة البرتغالية إلى الأسبانية. وبما أنى برازيلية، دائماً ما تمس لغتى الأسبانية بعض من اللغة البرتغالية. لذلك، كما نقول فى بلدى، نحن نتكلماللغة البورتونيول Portugnol، مزيج من تلك اللغتين.

ما هو تقييمك للدور الذي تلعبه المكاتب الاقليمية للإفلا؟

إن الدور الذي تلعبه المكاتب الاقليمية للإفلا هام للغاية، حيث تمثل مصدر للتواصل. نقوم من خلال هذه المكاتب بالحصول على الكثير من جهات الاتصال في الاقليم ونقوم بدور الرابط المباشر بين الإفلا ومجتمع المكتبات في هذا الاقليم. يوجد في اقليم أمريكا اللاتينية والكاريبي الكثير من الشبكات الغير رسمية، ومكتبنا يتمكن من الاتصال والتواصل معها كلها. بالاضافة إلى ذلك، فإن المكاتب الاقليمية تعمل عن قرب مع الأقسام الاقليمية. هناك اختلاف بين إيقاع القسم والمكتب الاقليمي. إنهم يعملون معًا على هدف واحد لمهمة محددة  وهي التطوير المعرفي والوصول المجاني للمعرفة والمعلومات. يعمل اقليم أمريكا اللاتينية والكاريبي أيضًا على تطوير الكثير من جهات الاتصال مع اقليم أفريقيا وآسيا والدول الواقعة على المحيطات. نعمل أيضًا مع هيئات مؤسسية وممثلين وطنيين للحكومة المحلية. في المستقبل سيستمر الدور الذي تلعبه المكاتب الاقليمية هامًا ومؤثرًا للغاية.

هل لديك أية نصائح للذي سيأتي بعدك؟

أن يكون دبلوماسيًا. اعتقد أن ذلك أهم شيء. أيضًا، أن يحافظ على علاقات جيدة مع جميع الشركاء وخاصةً الزملاء من جميع أنحاء العالم. تطوير المهارات الدبلوماسية هو مفتاح العلاقات الجيدة وأفضل طريقة لتطوير العمل الذي يقوم به الاقليم. وفي هذا الوعاء الغني بالثقافات المختلفة يجب أن يؤيد ويساند المكتبات والوصول للمعرفة مع جميع شركائك.

هل ستستمرين في حضور مؤتمر الإفلا؟

بالطبع سوف أستمر في الحضور! أنا أحب الإفلا. إفلا هي طريقة مهمة للغاية للاستمرار على اتصال مع الزملاء من جميع أنحاء العالم، ولا يمكنني أن أضيع مثل هذه الفرصة لأي سبب. قد تقابلت مع أصدقاء هنا، الكثير من الزملاء، وتعلمت الكثير من الأشياء. إذن طالما كنت قادرة على الحضور إلى مؤتمر الإفلا سوف أفعل ذلك.