Congress theme: “Libraries Now! - Inspiring, Surprising, Empowering”

المنظور الفنلندي: مُتابعة العين "Eye-tracking": المكتبة معمل للتجربة

English

Eye-tracking

منذ عام مضى، أُختير مُلصق قدمه Kaisa Puttonen (أخصائي معلومات) و Satu Hyökki (مُدير مشروع) من جامعة Laurea للعلوم التطبيقية في فنلندا كأفضل مُلصق في مؤتمر الإفلا 2011. وسألت Kaisa  عن السنة الماضية والتطورات المُضافة إلى مادة المُلصق.

Kaisa Puttonen

هل يُمكن أن تُخبرني باختصار عن مبدأ المُلصق الخاص بك؟

كان المُلصق يصف دراسة تجريبية في جامعة Laurea للعلوم التطبيقية Laurea University of Applied Sciences Library. واستخدمت تقنية مُتابعة العين لمعرفة الانطباع الأول للمُستخدم عن المساحة المكتبية وكيف يلاحظ الأفراد العلامات الإرشادية ويجدون ما يريدونه من مجموعة المُقتنيات. إن مُتابعة العين طريقة بحث تُلاحظ تحركات العين. وفي حالتنا ارتدى أولئك من يزوروا مكتبتنا لأول مرة بارتداء خوذة مزودة بكاميرا وميكروفون. وكانت مُتابعة ما جذب انتباهم وما لم يجذبه في غاية الإمتاع، وأيضًّا أن نسمع ما يُفكرون فيه. وتابعنا هذه المُلاحظات وأخذنا منها أفكارًّا حول كيفية تطوير كيفية ترتيب المواد في المكتبة. كان أساس هذه الدراسة هو تفاعل المُستخديم وأخصائيي المعلومات والباحثين مع بعضهم البعض خلال هذه العملية.

ما الذي تغير خلال السنة الماضية؟

قمنا بتغييرات ملموسة قائمة على تلك الدراسة:

  • إعادة ترتيب أماكن العلامات الإرشادية.
  • وضع علامات التصنيف بصورة أكثر وترتيبها وفقًّا للألوان أيضًّا.
  • علامات مُختلفة الألوان لكتب الأعمال وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والسياحة واللغات.

كما اسسنا أماكن مُنفصلة مُخصصة لبعض الموضوعات، مثل: مناهج البحث وإرشادات الكتابة. فمن الأسهل توجيه الطلاب الذين يحضرون رسائلهم في الماجستير والدكتوراة إلى مكان واحد.

في الربيع، أدى التعاون أحد مُحاضري تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات أن نُقدم ضعف محتوى دراستنا كجزء من بحثنا القائم على المُستخدم. وخُير الطلاب بين دراسة الحالات المُختلفة واختار اثنين منهم اختبار تقنية "مُتابعة العين " في المكتبة، لقد كان من الرائع أن يقوم مُستخدمونا بدراسة مُنابعة لما نقوم به. وحصلنا على معلومات بشأن ما تم تطويره من خلال استطلاعات الرأي، حيث أن هذه الدراسة قد تمت تمامًّا مثل الدراسة الأولى. وكان جميلاً أن لاحظنا تحقيق سياسة تغيير ألوان ترتيب الموضوعات المُختلفة نجاحًّا فيُمكن العثور على مجلاتنا بسهولة الآن. وبالطيع ظهرت لنا بعض الأشياء التي تحتاج إلى تطوير. والآن اكتملت دورة عملية التطوير: دراسة تجريبية، نتائج، تطوير المساحة، دراسة مُتابعة وأخيرًّا نتائج بشأن ما تم تطويره.

ما الذي تود الترويج له بوصفك أحد الأعضاء النشطين في شبكة المكتبات التعليمية؟

اكتشفت أن إشراك المُستخدمين عند تأسيس الخدمات منذ البداية يُعد في غاية الأهمية. يعطوننا أفكار رائعة لتقديم ما يتوقعوه مكتبة اليوم والمُستقبل. أُريد أن أؤكد على ثلاث نقاط من خلال المكتبات التعليمية. الأولى، هي العمل مع شركاء من المكتبات الأخرى ومن خارج مجال المكتبات. الثانية، التفاعل مع مُستخدمينا خلال عملنا اليومي. أما الثالثة، فهي التبادل والمُشاركة. تتفاعل الآن الكثير من المكتبات مع المُستخدمين ويكتسبون خبرات. يجب أن نتبادل خبراتنا الجيدة وغير الجيدة كي نستطيع كمجتمع للمكتبات أن نتعلم من بعضنا البعض.