9 April 2020

Press Release

2020 إلغاء مؤتمر الإفلا العالمي للمكتبات والمعلومات

English | Deutsch | Español | 简体中文 | français | Русский

اتخذ مجلس إدارة الإفلا واللجنة الوطنية الايرلندية القرار الصعب بإلغاء المؤتمر العالمي للمكتبات والمعلومات لعام 2020. وعوضًا عن ذلك، ستقوم دبلن باستضافة المؤتمر عام 2022 ، وذلك عقب تأكيد مركز نيوزيلندا الدولي للمؤتمرات في أوكلاند - المكان المقرر سلفا لعقد المؤتمر – عدم استعداده في الوقت المحدد.

قرار صعب لكن ضروري

وبوصفه  الحدث الدولي الأكثر أهمية في جدول المكتبات، الذي يوفر فرصًا رائعة للتعلم والتعارف وبناء الصداقات المستمرة، لم يكن إلغاء مؤتمر 2020 خيارًا سهلاً. إننا نعلم مدى الإلهام والطاقة التي يبثها في مجال المكتبات ككل. وستكون هذه هي السنة الأولى التي تمر منذ عام 1946 دون عقد الاجتماع.                                                                                                     

ومع ذلك ، فإن الأحداث العالمية ، لاسيما تلك المتعلقة بمجال المكتبات ، تكتنفها تحديات حادة بصورة خاصة. فإلى جانب الحاجة الملحة إلى وضع صحة الأعضاء والمتطوعين والمضيفين والعارضين والرعاة والموظفين في المقام الأول، نواجه أيضًا قيودا صارمة ومتجددة على السفر، وانتشار وباء كوفيد 19 على نحو متفاوت في أنحاء متفرقة من العالم.

ومع أننا نأمل أن يكون الأسوأ قد ولى بحلول شهر أغسطس، فإن هناك قدرًا كبيرًا من عدم اليقين يتعذر معه ضمان إقامة المؤتمر على نحو آمن ومفتوح وملهم للجميع كما نرغب، أو على نحو ينصف الجهد العظيم الذي بذله بالفعل مضيفونا في اللجنة الوطنية الايرلندية. لذلك، اتفق مجلس إدارة الإفلا واللجنة الوطنية الأيرلندية على أنه يتعذر، في ظل الظروف الحالية، المضي قدمًا كما هو مخطط سلفًا.

وعلى الرغم من خيبة الأمل التي تعترينا، فإننا نأمل أن يُسهم التحلي بالثقة في مجال المكتبات في الوقت الراهن في تخطيطه للمستقبل. ويحتاج العاملون في مجال المكتبات والمعلومات حول العالم - الذين يواجه العديد منهم قيودًا شديدة في حياتهم وفي عملهم - إلى التركيز تركيزًا تامًا على الاستمرار في تقديم أفضل خدمة ممكنة لمجتمعاتنا.

وتماشيًا مع التزامنا، نتعهد برد كامل المبالغ لكل من قام بدفع اشتراك المؤتمر بالفعل، وكذلك لجميع الرعاة والعارضين.

وبالنظر إلى تعذر انعقاد الجمعية العامة أثناء المؤتمر كالمعتاد، سنحدد موعدًا ومكانًا جديدين لذلك، في موعدٍ أقصاه 30 نوفمبر 2020.

مؤتمراتنا القادمة

ونظرًا لتعذر انعقاد المؤتمر العالمي للمكتبات والمعلومات هذا العام، فإن مؤتمراتنا القادمة ستكتسب أهمية أكبر بوصفها فرصًا لمواصلة تحول الإفلا ومجال المكتبات العالمية.

ويسعدنا القول إن الاستعدادات لروتردام 2021 تسير على نحو جيد. ونحن على اتصال بانتظام مع اللجنة الوطنية الهولندية ، التي تبذل قصارى جهدها كي تكون هذه فرصة رائعة للتعلم والتواصل واكتشاف مجال المكتبات الهولندية.

وبينما نتطلع إلى مؤتمر 2022 ، تلقينا أخبارًا مؤسفة مفادها أن المكان المقرر عقد المؤتمر فيه في أوكلاند يعانى من تأخير آخر في أعمال التشييد. كما أضافت القيود الحالية على الحركة، وتعطل سلاسل التوريد المزيد من الصعوبات. ونتيجة لذلك، لا يمكن ضمان جاهزيتها في الوقت المناسب للمؤتمر. ولا توجد أماكن أخرى مماثلة متاحة في البلد.

وعقب التشاور مع اللجنة الوطنية النيوزيلندية، قرر مجلس إدارة الإفلا وقف الاستعدادات لأوكلاند عام 2022. إننا ندرك مدى ما يعنيه ذلك من خيبة أمل، ليس للعاملين في مجال المكتبات والمعلومات في جميع أنحاء العالم فحسب، وإنما أيضًا للجنة الوطنية النيوزيلندية الجديدة. لقد كانت جهودها الرامية إلى عقد مؤتمر الإفلا في المحيط الهادئ رائعة، وقد أبرزت بالفعل طاقات المكتبة الوطنية وخبراتها.

وعوضًا عن ذلك، سيُعقد المؤتمر العالمي للمعلومات والمكتبات لعام 2022 في دبلن. إننا ممتنون للجنة الوطنية الأيرلندية لعملها الممتاز حتى الآن واستعدادها لإعادة جدولة المؤتمر لهذا العام، ونتطلع قدمًا إلى عقد المؤتمر في أيرلندا. وفيما يتعلق بمؤتمر 2023، ستُعد الدعوات للمرشحين من جميع مناطق العالم بخلاف أوروبا.

وقالت رئيسة الإفلا كريستين ماكنزي :

 
 

 إنها لخيبة أمل كبيرة ألا نتمكن من لقائكم جميعًا في أغسطس، ولكن هذا القرار لصالح أعضائنا والمجتمعات التي تتلقى خدماتهم. ومع ذلك يوجد ، في الوقت نفسه ، العديد من الطرق الأخرى التي يمكننا من خلالها مواصلة العمل معًا! إنني أتطلع إلى التواصل مع أكبر عدد ممكن منكم، وإلى جعل مؤتمر 2021 في روتردام أكثر تميزًا.

وقالت اللجنة الوطنية الأيرلندية : 

 
 

إننا إذ نأسف لعدم قدرتنا على الترحيب بمجتمع المكتبات العالمي في إيرلندا في 2020، فإننا نوافق على أن إلغاء المؤتمر هذا العام هو القرار الصحيح نظرًا للصعوبة وعدم التيقن الذي يواجهنا جميعًا. إننا نتطلع إلى الترحيب بكم على نحو أكثر دفئًا وحماسة - Céad Míle Fáilte "مائة ألف مرحبًا" - للجميع في غضون عامين، ونعرب عن تقديرنا الخاص لزملائنا وأصدقائنا في اللجنة الوطنية النيوزيلندية.

وقال بيل ماكنوت وتي بايا بارينغاتاي، الرئيسان المشاركان للجنة الوطنية النيوزيلندية :

 
 

إن اللجنة اتخذت خطوات شجاعة للغاية لإرساء الروابط  بين الإفلا وليانزا وتي ريبو واكاهاو على مدى السنوات القليلة الماضية من التعاون، كما أنها تدعم قرار مجلس الإدارة وتوجيهه. إننا نبعث بأحر التمنيات إلى اللجنة الوطنية الأيرلندية – إن عام 2022 هو عام تألق دبلن.

مواصلة العمل

لا شك أن عدم تمكنا من الاجتماع وجها لوجه في أغسطس أمر يبعث على الأسى. ومع ذلك، إننا مصممون على الحفاظ على الزخم الذي حققته عملية الرؤية العالمية العام الماضي وعلى إطلاق استراتيجيتنا.

إننا نؤمن إيمانا جازما بأن المهمة التي حددتها اللجنة – والمتمثلة في إلهام المكتبات العالمية وإشراكها وتمكينها وربطها – من الأهمية بمكان في الوقت الحاضر أكثر من أي وقت مضى. فلا تزال الحاجة ملحة للحصول على المعلومات والثقافة والخدمات التي تقدمها المكتبات من أجل مكافحة الوباء العالمي وعواقبه. ولن تقل هذه الحاجة إلى المكتبات عندما يتعافى العالم بعد ذلك. لذا من الأفضل أن نلبي هذه الحاجات معا.

وتعرب الإفلا عن شكرها لجميع المتطوعين والشركاء والجهات الراعية والعارضين على كل ما بذلوه من جهد. كما يعرب مجلس إدارة الإفلا عن امتنانه الخاص للجان الوطنية النيوزيلندية والأيرلندية على ما بذلته من جهد وتفهمها ودعمها الكامل لهذه القرارات الصعبة.

Iوقال سكرتير عام الإفلا، جيرالد لايتنر:

 
 

حتى دون عقد مؤتمر هذا العام ، ستستمر جهودنا لتعزيز المكتبات العالمية وتوحيد صفوفها. وكي يتحقق ذلك، بذلنا بالفعل جهدا كبيرا لضمان تمكن المتطوعين والموظفين من مواصلة عملهم الحاسم. إننا نتواصل مع المجموعات والشركاء المعنيين لشرح الوضع وخيارات العمل في المستقبل. ونتطلع أيضًا إلى الإعلان عن خدمات وفرص جديدة مثيرة للاهتمام  ترمي لبناء مكتبات أقوى يمكنها إمداد المجتمعات المتعلمة والمستنيرة والقائمة على المشاركة في المستقبل.

نتمنى لكم كل التوفيق في هذه الأوقات الصعبة.

كريستين ماكنزي

رئيس الإفلا 2021-2019

جيرالد ليتنر

​أمين عام الإفلا

 

9 أبريل 2020

IFLA WLIC 2020, IFLA WLIC 2022, COVID-19, Coronavirus