Congress theme: “Open access to knowledge - promoting sustainable progress”

المكتبة اليونانية تحصل على الجائزة الدولية بمبلغ مليون دولار لتبنى التكنولوجيا وخلق أصول مجتمعية نابضة بالحياة

English

الجائزة الشرفية للتعلم لمؤسسة بيل وميليندا جيتس لعام 2010 حصلت عليها مكتبة فيريا العامة المركزية  كنموذج ناجح للمكتبات فى اليونان وحول العالم.

 سياتل – قدمت اليوم مؤسسة بيل وميليندا جيتس جائزتها لعام 2010 للحصول على التعلم وقدرها مليون دولار إلى مكتبة فيريا العامة المركزية للاستخدام المبتكر للمعلومات والخدمات التكنولوجية لتلبية الاحتياجات الاقتصادية والتعليمية والثقافية لأكثر من 180 ألف شخص. وبرزت مكتبة فيرنا  كمكتبة رائدة في اليونان من خلال تقديم مجموعة من الخدمات وبرامج للأطفال والكبار وخلق نموذج ناجح يمكن أن تحتذيه المكتبات الأخرى. إن شركة مايكروسوفت، وهى شريكة للمؤسسة فى جهودها لمساعدة ربط زوار المكتبات العامة  بشبكة الإنترنت، سوف تمد مكتبة فيريا بتبرعات فى شكل برمجيات ومناهج تدريب تكنولوجية.

إن مكتبةفيريا تدرك قوة التكنولوجيا منذ وقت بعيد. ففي عام 1992  تم عمل نظام فهرسة إلكترونى كامل للمكتبة. وفي عام 1996، أصبحت مكتبة فيرنا هى المكتبة الأولى من نوعها في البلاد توفر حرية الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت. وفي عام 1997 كانت مكتبة فيرنا هى أول مكتبة على المستوى المحلى تقدم إمكانية استخدام الإنترنت لمستخدمين المكتبة ويكون لها الصفحة الإلكترونية الخاصة بها.

"هدفنا فى المكتبة هو جعل حياة الناس أسهل وأفضل، وليس فقط أن تكون المكتبة مكاناً للكتب والمعلومات"  هكذا قال ايوانيسTrohopoulos  مدير مكتبة فيريا العامة المركزية. وأضاف "إننا مكتبة صغيرة ونلتزم بتقديم الأدوات الحديثة والخدمات لمساعدة أكبر عدد من الناس فى العثور على فرص اقتصادية وأكاديمية واجتماعية جديدة".

تخدم هذه المكتبة سكان فيريا البالغ تعدادهم 50,000 بالإضافة إلى 130,000 من سكان المناطق المحيطة. وحتى يتسنى للمكتبة الوصول إلى الناس فى قرى الريف البعيدة، فإن المكتبة ترسل مكتبات متنقلة ومجهزة بالكتب وأجهزة الكمبيوتر المحمول.

وبالإضافة إلى تقديم معلومات متقدمة وخدمات تكنولوجية لمستخدميها، فإن المكتبة قد أصبحت مركزاً لتعزيز التعلم والإبداع فى مجتمع نشط. وتوجه المكتبة اهتماماً خاصاً لصغار السن بما توفره من منطقة جديدة مخصصة للأطفال، وصناديق سحرية توفر أجهزة كمبيوتر ومحطات موسيقية ومناطق ألعاب مغلقة ومفتوحة مخصصة للأطفال، بالإضافة إلى جدول كامل للأنشطة مثل رواية القصص والفنون والحرف.

ومن أجل إنشاء شبكة  للمكتبة والخدمات المعلوماتية فى المنطقة، فقد عملت المكتبة بشكل دءوب على تكوين شراكات للتعاون مع المكتبات الأخرى والبرامج والمؤسسات داخل اليونان وحول العالم، وهذه العلاقات قد وفرت فرصاً لتبادل الخبرات والمعرفة من أجل خدمة المجتمعات التى تخدمها هذه المنظمات، فعلى سبيل المثال، قد قامت مكتبة فيريا بمساعدة أكثر من 60 مكتبة يونانية عامة على تطوير المواقع الإكترونية الخاصة بها، وقامت بضم تلك المكتبات للبوابة الخاصة بالمكتبات العامة التابعة لمكتبة فيريا.

 وكما قال أبوستولوس نيستروبولس، عمدة سان بول: "إن مكتبة فيريا هى إحدى أشهر المكتبات اليونانية، ولقد طلبنا منهم أن يساعدوننا فى بناء مكتبتنا لأنهم يمتلكون تلك الخبرة".

تقدم المكتبة دورات تدريبية فى الكمبيوتر تعلم مهارات تتعلق بالعلم المعاصر مثل استخدام برامج الكمبيوتر، وإنشاء سيرة ذاتية ووضع ملفات الفيديو على الإنترنت، والإشتراك فى الشبكات الإجتماعية. إنها تعلم كبار السن كيفية البحث على الإنترنت واستخدام مواقع الشبكات الإجتماعية، وتساعد المهاجرين على التأقلم فى أوطانهم الجديدة. وتعطى المراهقين مكاناً أكثر أمناً يلتقون فيه بعد المدرسة لإتمام الواجبات ولقاء الأصدقاء.

وقد ساعدت الناس أيضاً على التعامل مع إحدى أسوأ البيئات الإقتصادية عبر تاريخ اليونان. وكانت كاترينا هايمونيدو واحدة من الفتيات الكثيرات بلا وظيفة فى اليونان، وعندما سمعت عن وظيفة شاغرة عند شركة الجوَّال المحلية التحقت بدورة المكتبة الخاصة بإنشاء السيرة الذاتية باستخدام برنامج خاص، وهذا ساعدها على الحصول على الوظيفة وبداية حياتها المهنية.

"مكتبة فيريا كانت سبباً فى التغيير الإيجابى فى حياة الكثيرين ممن تخدمهم" هكذا قالت ديبورا جاكوبز مديرة مبادرة المكتبات العالمية فى مؤسسة بيل وميلندا جيتس فى حفل توزيع جوائز فى جوتنبرج فى السويد. "هذه شهادة لصالح براعة فيريا، فهى مكتبة صغيرة فى شمال اليونان الجبلى تمهد الطريق أمام مستخدميها وآخرين استطاعوا وتعلموا من استخدامها المبتكر للتكنولوجيا والبرامج المثيرة".

جائزة المؤسسة السنوية فى إتاحة التعلم تعطى للمجهودات المبتكرة للمكتبات والمنظمات الشبيهة خارج الولايات المتحدة فى إتاحة أجهزة الكمبيوتر والإنترنت مجاناً. وهى مقدمة من مبادرة المكتبات العالمية التى تعمل على فتح مجال المعرفة والمعلومات والفرص لأجل تحسين مستوى معيشة ملايين من البشر.

ستستخدم مكتبة فيريا العامة المركزية هذه الجائزة فى توسيع شبكة اتصالاتها مع المكتبات وتحديث بنيتها التحتية من تكنولوجيا المعلومات ونشر مفهوم الصناديق السحرية فى أنحاء مبنى المكتبة الأساسى وفروعها، ومد تأثيرها ليصل إلى أبعد من منطقتها من مواقع الإنترنت وموقع الشبكات الإجتماعية.