22 August 2017

From the Annual Conference

:المكتبات والتضامن والمُجتمع في الجلسة الافتتاحية بفروتسواف

English | Русский | français | Español | Deutsch | 简体中文

IFLA WLIC 2017 opening

كانت قاعة المئة عام في أبهى حُلتها يوم الأحد 20 أغسطس، حيث استقبلت 3100 مُشارك من 122 دولة وملأوا هذا المكان التاريخي؛ لحضور الافتتاح الرسمي لمؤتمر الإفلا العالمي الثالث والثمانين للمكتبات والمعلومات.

بدأ الحفل بكلمتين مُلهمتين لرئيسة الإفلا دونا شيدر وأمين عام الإفلا جرالد ليتنر، وخطاب داعم ومُشجع للغاية من الرئيس البولندي أنجيه دودا، مما لم يدع مجالاً للشك في ذهن الحضور في مدى التزام الإفلا وبولندا وما لديهما من رؤية استباقية لمُستقبل المهن المكتبية. 

IFLA WLIC 2017 opening

يُعبر شعار المؤتمر "المكتبات، والتضامن، والمُجتمع" عن آمالنا وأحلامنا من أجل مُستقبل أفضل، إن وحدة المكتبات تضمن لنا القدرة على الاستمرار في تغيير حياة الناس للأفضل واستخدام المعرفة؛ لتحسين ظروف المُجتمع"

رئيسة الإفلا/ دونا شيدر

المرحلة التالية:

وفي ظل مُناقشة الرؤية العالمية، فإن أحد أوضح أهداف الإفلا أكثر من أي وقتٍ مضى هو تمكين المكتبات والمكتبيين ورفع مكانتهم حول العالم، ففتحت الإفلا هذا الحوار أثناء المؤتمر ومع زملائنا في جميع أنحاء العالم، وسيشهد هذا الأسبوع الكثير ببدء التصويت عبر الإنترنت وخريطة مكتبات العالم والتي ستُمكن المكتبات من "إحداث التغيير" الذي تصورته دونا شيدر. 

IFLA WLIC 2017 opening

تحدث الأمين العام جرالد ليتنر في هذا الخطاب عن "خارطة الطريق العالمية" والتي تشمل الجميع كما استعرض الفعاليات القادمة وحمس الجميع:

نؤمن بأن من شأن وحدة المكتبات وحدها أن تٌمكن المكتبات من لعب أحد أدوارها الأساسية: بناء مُجتمعات قارئة، ومُشاركة، ولديها معلومات، وللوصول لهذا الهدف الطموح، تعمل الإفلا على تطوير أدوات جديدة؛ لدعم الأعضاء بكفاءة أكثر وتقوية وضع المكتبات حول العالم، فاستعدوا، آتون إليكم في هذا المؤتمر بشعلة من الأفكار والخدمات الجديدة.

إن توحيد المكتبات ليس بالمهمة السهلة بل يحتاج تغييرًا جذريًا، ويبدو من الحماس والطاقة التي امتلأت بها القاعة خلال هذه الجلسة أن الإفلا وأعضاؤها ومُجتمع المكتبات بأسره مُستعدون لمواجهة التحديات، لسنا فقط مستعدون بل نتطلع إلى اكتساب المهارات اللازمة. 

لِم فروتسواف؟

أعطى رفال دودكافيتش (عمدة فروتسواف) وإليزابيتا ستيفانشيك (رئيس جمعية المكتبات البولندية) وتوماس ماكوفسكي (رئيس المكتبة الوطنية) مُقدمة رائعة عن ارتباط فروتسواف العميق بالتنمية الثقافية ومحو الأمية، وهو ما مهد الطريق لتختارها اليونسكو كعاصمة عالمية للكتاب وعاصمة الثقافة الأوروبية عام 2016 وهي أول مدينة تُلقب بالاثنين معًا.

إن لبولندا تاريخ طويل في دعم المكتبات والمكتبيين وبها ما يقرب من 32000 مكتبة أي مكتبة لكل 1000 مواطن، ويسر الإفلا أن ترى انعكاس هذا الدعم في خطاب الرئيس أنجيه دودا الذي وجهه للمُشاركين:

يُشكل جمع، وتخزين، وحفظ، وتطوير، وإتاحة الكتب أساسًا لا غنى عنه في الحفاظ على تراثنا الثقافي، فالمكتبيون هم الحراس الحقيقيون لمعارف الإنسانية والخبراء المُحترفون في الترويج لها"

وضع البروفسور بيوتر جلينسكي النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الثقافة والتراث الوطني، بعض الخُطط المُبتكرة؛ لتجديد شبكة مكتبات بولندا العامة والسعي إلى الحفاظ على الدور الرئيسي والمسؤولية المُلقاة على عاتق المكتبات؛ لتطوير القراءة، والترويج لمحو الأمية المعلوماتية، وإتاحة المعلومات بالمجان، وهي الأسس التي رسختها الإفلا ولطالما روجت لها.

IFLA WLIC 2017 opening

وإلى جانب هذه الأفكار المُلهمة ومنها الكلمة الرائعة التي ألقاها بروفسور ريتشارد باترفيك بافليكوفسكي، استمتع الحضور والمُشاركون في النهاية بعرض مسرحي أخاذ عن تاريخ فروتسواف من خلال الموسيقى، والحركة، والصور.

تم بث هذه الجلسة الافتتاحية مُباشرة عبر قنوات الإفلا على فيسبوك ويوتيوب، وسيكون هناك فيديو قريبًا.

Poland, IFLA WLIC 2017, IFLA Global Vision, Opening Session