25 August 2018

From the Annual Conference

:كلمة جيرالد لايتنر، أمين عام الإفلا

English | 简体中文 | Deutsch | français | Español | Русский

IFLA Secretary General Gerald Leitner

لنص الكامل لكلمة جيرالد لايتنر في الجلسة الافتتاحية يوم السبت 25 أغسطس 2018

الإفلا، الزملاء الأعزاء المُجتمعون في هذه القاعة وخارجها وأصدقاء المكتبات حول العالم...صباح الخير.

إنه لمن الرائع أن نعود إلى آسيا بعد خمس سنوات في مؤتمرنا هذا، إننا المؤسسة العالمية الرائدة التي تُمثل المهن المكتبية والمعلوماتية بل تهدف للوصول إلى جميع أنحاء العالم.

إننا متحمسون جدًا أن مؤتمر كوالا لمبور –وبفضل الدعم القوي الذي حصلنا عليه من اللجنة الوطنية الماليزية-  سيُمكن العديد من الزملاء من ماليزيا فحسب والبلدان المجاورة والقارة الآسيوية بأسرها من خوض تجربة مؤتمر الإفلا العالمي للمكتبات والمعلومات ومنهم من يحضره لأول مرة، وهذا شيء في غاية الأهمية.

ولكننا نعلم أيضًا أن مدينة كوالا لمبور الرائعة بعيدة جدًا عن المناطق الأخرى في العالم ولن يتمكن الجميع من الانضمام إلينا، لذا؛ وللمرة الثانية، ستبث الإفلا أجزاءًا من المؤتمر مُباشرة عبر الإنترنت مجانًا؛ ليصل إلى مُجتمع المكتبات على مستوى العالم.

ولأن الإفلا تتطلع دائمًا للنمو والتطور فالبث المُباشر هذا العام أفضل من العام الماضي، سنمنح زملاءنا حول العالم فرصة المُشاركة أكثر من أي مرة سابقة سنجعلهم يُشاركون في تسع جلسات.

سنبث أكثر خمس جلسات رواجًا وأربع جلسة هامة أخرى من جلسات الوحدات المهنية، وهو ما سيسمح للجميع حتى في منازلهم أن يعيشوا أجواء المؤتمر ونود بكل تأكيد أن نراكم جميعًا في مؤتمرنا القادم المُقرر انعقاده في العاصمة اليونانية أثينا.

تقوم المكتبات وما تقدمه من خدمات على القيم، ولطالما دعمت الإفلا كونها الصوت الذي يُمثل المكتبات حول العالم الحريات الأساسية وأسس الإتاحة والتمكين وعدم التمييز.

بدءًا من المؤتمر العالمي السنوي للمكتبات والمعلومات وصولاً إلى عمل أعضائنا اليومي حول العالم، يُدافع مُجتمع المكتبات هذه الأسس ويروج لها، إن المُجتمعات المُتعلمة التي تُشارك ولديها معلومات التي نسعى للوصول إليها تقوم على حرية التعبير والوصول إلى المعلومات من خلال خدمات مكتبية عالية الجودة مُتاحة للجميع.

إنه جهد ضروري ومتواصل، فنحن لا نعيش اليوم في عالم يُشاركنا المبادئ ولكننا لسنا مسلوبي القوى.

يُتيح المؤتمر العالمي للمكتبات والمعلومات فرصة مُميزة لإحداث فارق.

لقد انعقد مؤتمرات الإفلا على مدار العشرة سنوات الماضية في خمس قارات مُختلفة، مما أتاح للآلاف من أعضاء الإفلا المُشاركة في المؤتمر، كما أثبت ذلك للبلدان المُضيفة إثباتًا قاطعًا على ما تملكه المكتبات من قوة للتغيير.

يُمكن أن يكون المؤتمر العالمي للمكتبات والمعلومات بداية لحوار يقوي صوت المكتبيين بدعمه مُشاركة الجميع لأنه يُقرب المؤتمر لأكبر قدر مُمكن من الأعضاء ويوسع نطاق المُشاركة من كل مكان، كما يُلقي المؤتمر الضوء على قيم المكتبات وأهمية ما تقدمه من خدمات.

سيُشاركنا كل من حضر هذا المؤتمر سواء بنفسه أو عبر الإنترنت في الترويج للمكتبات وخدماتها وقيمها، وبناء مُجتمع مكتبات قوي هنا في آسيا وفي جميع أنحاء العالم، فدعونا نقوم بكل ما في وسعنا لتحقيق أفضل ما يُمكن خلال الأيام القادمة.

يُشكل تقرير رؤية الإفلا العالمية ناتج إسهامات الزملاء من 190 دولة من القارات السبع ويوضح أننا وباختلاف الأقاليم وأنواع المكتبات وعدد سنين الخبرة نشترك في الالتزام بقيمة ودور المكتبة، ولم تحظ قيمة بشعبية أكثر من الالتزام بالمساواة والحرية في الوصول إلى المعلومات والمعارف.

لم يسبق أن كانت هناك مبادرة مثل رؤية الإفلا العالمية، تُعطي كل مكتبي حول العالم الفرصة في المُشاركة، ولم يسبق أن شارك هذا العدد من المكتبيين من جميع أنحاء العالم في حوار عالمي واحد.

أستطيع كأمين عام الإفلا أن أقول بأعلى صوتي وأنا فخور: لم يسبق أن استطاعت مؤسسة في مجال الثقافة والتعليم والعلوم أن تقوم بمبادرة ديمقراطية إلى هذا الحد يُشارك فيها الجميع، إن تقرير رؤية الإفلا العالمية هو تجسيد لهذه الفكرة الجديدة و لقوة مجال المكتبات المُتحد وما يُمكن أن يُحققه.

إننا في بداية طريق استغلال كل هذه الفرص العظيمة التي يُقدمها تقرير الرؤية العالمية ونحتاجكم جميعًا ونحتاج أفكاركم وعملكم، وسنصدر ظهر الأحد النسخة الكاملة من التقرير.

سنؤسس معكم أكبر مستودع أفكار لنجل الرؤية العالمية حقيقة ومصدر إلهام لعمل المكتبيين يوميًا، ولكن كل هذا يعتمد عليكم أنتم وعلى خبرتكم  ومُشاركتكم ومدى ابتكاركم، إن رؤية الإفلا العالمية هي أنتم، فتعالوا بأفكاركم ورشة عمل الرؤية العالمية بعد ظهر يوم الأحد.

نؤمن أن مجال مكتبات مُتحد ومُتصل يستطيع تمكين المكتبات من القيام بأحد أهم أدوارها ألا وهو: بناء مُجتمعات مُتعلمة لديها معلومات يُشارك فيها الجميع.

يعمل مكتب الإفلا الرئيسي تحقيق طمحنا في تحويل الرؤية العالمية إلى واقع، وعلى إيجاد أدوات جديدة تدعم الأعضاء بصورة أكثر فعالية وكفاءة وعلى تقوية مكانة المكتبات حول العالم.

لقد جئنا إليكم بأفكار وخدمات جديدة، سنعرض بعضًا منها خلال جلسة أهم الأنباء صباح غد. إننا مُهتمون للغاية بمُناقشة هذه الأفكار معكم أكثر خلال هذا الأسبوع وأن نتلقى تعليقاتكم وآراءكم وأن نعمل على تطويرها بالتعاون معكم فلا تفوتكم فرصة المُشاركة.

أيها الزملاء أنا متأكد من أن مؤتمرنا في كوالا لمبور الجميلة سيكون حيويًا، بأكثر من 250 خلسة و500 مُتحدث و3516 مُشارك من 112 دولة، وهوما سيمنحكم فرصة مُميزة تكوين صورة واضحة لما يجري في مجال المكتبات حول العالم، فاستغلوا هذه الفرصة وشاركوا فيها وكونوا شبكات اتصال جديدة.

اتطلع للقاء أكبر قدر منكم خلال المؤتمر لمعرفة رأيه وتعليقاته.

أتمنى لكم مؤتمرًا ناجحًا، أراكم في الجلسات والاجتماعات ولا تفوتكم جلسة الجمعية العامة يوم الثلاثاء .

استمتعوا بأكثر مؤتمر للمكتبات والمعلومات يجمع العالم حوله.

جبرالد لايتنر

أمين عام الأفلا

Malaysia, IFLA Secretary General, IFLA WLIC 2018